صلاح الدين الأيوبي وجهوده في النهوض بالحركة العلمية


Hakçıoğlu M. M.

Selâhaddîn Eyyûbî ve Dönemi, Abdulhalim OFLAZ, Editör, Hiper Yayın, İstanbul, ss.197-213, 2020

  • Yayın Türü: Kitapta Bölüm / Araştırma Kitabı
  • Basım Tarihi: 2020
  • Yayınevi: Hiper Yayın
  • Basıldığı Şehir: İstanbul
  • Sayfa Sayıları: ss.197-213
  • Editörler: Abdulhalim OFLAZ, Editör

Özet

 من المعلوم تاريخيا أن الحركة العلمية قد شهدت نهضة كبيرة في زمن الدولة الأيوبية، وقد تنوعت هذه النهضة العلمية في مختلف العلوم والفنون، ولاسيما العلوم الإسلامية والعربية، وأضحت الدولة الأيوبية في مختلف أمصارها، وأقطارها بفضل حكامها وسلاطينها منارة علمية يقصدها القاصي والداني، ومما لا شك فيه أن هناك أسباباً أدت إلى هذا الرواج العلمي في تلك الحقبة الهامة في تاريخ الدولة الإسلامية يأتي في مقدمة هذه الأسباب الاهتمام الكبير من حكام وسلاطين الأيوبيين بالعلم والعلماء، وهذه الرعاية والعناية التي حظي بها طلاب العلم في معظم فترات العهد الأيوبي كانت سببا في شيوع العلم بين عدد كبير من أفراد المجتمع وعلى الأخص الفقراء والأيتام ، فكثيرا ما تهيأت أمامهم السبل لتحصيل العلم والاشتغال به دون عائق، وقد بلغت تلك العناية ذروتها في عهد السلطان المظفر الناصر صلاح الدين الأيوبي، والذي لم يألو جهدا في جعل راية العلم خفاقة في أوساط وحواضر الدولة الإسلامية، فقد كان – رحمه الله – محباً للعلم، ومقدرا للعلماء، فقد عظَّمَ من شأن العلماء أيما تعظيم، وأجرى لهم الرواتب، وأغدق عليهم بالأموال، ولم يكتف - رحمه الله – بذلك، وإنما كان لنظام الأوقاف الذي أُنْشِئ في عهده أثر كبير في إقبال الناس من كل حدب وصوب على طلب العلم، والاهتمام به، وهذا البحث سيلقي نظرة  فاحصة، وكاشفة عن الجهود التي بذلها صلاح الدين الأيوبي في النهوض بالحياة العلمية .